الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

هل سوف يُعشر الوزير ولد أجاي خلق الفيسبوك؟ -- رؤية 2030 -- شنقيتل على مدى عشر سنوات أكثر مما تتخيل -- (قف) التصويت -- ارتفاع أسعار خام اللحلحات للدستور بسبب تراجع المخزون -- عاجل: خلق الأغلبية يرقص مع أمشوشتْ أفيسبوك -- أهل إينشيري ليسوا متروشين في دعم ومساندة الحاج عزيز -- ولد حدمين لن يذهب إلى الحوض الشرقي حتى يقولها له الحاج عزيز -- رسالة من السعودية للرئيس الحاج عزيز عبر الواتصاب -- زميل مقطوع نعالة يرد على شي إلوح افشي --      
 

الأنوار الزكيهْ في أبناء المنسقيهْ ( نظم)

الاثنين 7-10-2013


هذا النظم شرح فيه شيخنا اللحاس سيرة المرحومة (منسقية المعارضة) وصحة نسبة ابنائها لها، والراجح في تقسيم تركتها ..قال اللحاس

-  وقد تَوتْ أم المساكين بعامْ <> كخٍ وعمرُها حوالي الفطامْ
-  واسترجعَ الناسُ عليها وبكوا <> على رحيلها على ما قد حكوا
-  وكلهمْ بدأ بالتعزيةِ <> لنفسه قبل عزاء الأسرةِ
-  لأنهم كانوا يرونها لهمْ <> أُماً وموتُ أمِّهمْ قد هالهمْ
-  وخلفت من البنين اثنيْ عشرْ <> فالحمد لله على بني البشرْ
-  وبعضهم يرثها بالفرضِ <> وقيل فرضُ البعض غير مرضي
-  فاثنان منهم إخوة أخيافُ <> وليس في أسمائهم خلافُ
-  هما جميل ابنها المؤدبُ <> ونجل مولود إليها ينسبُ
-  وخمسة منهم أشقَّاء وقدْ <> تخالفوا في سنهم كما وردْ
-  فقيل أحمدُ هو الكبيرُ <> من بينهم وذا هو الشهيرُ
-  ثم ابن بتاح ونجل اعبيدِنا <> ونجل آلاصانَ فيما عندنا
-  وصالح نجل حنن والذي <> قال بذا الترتيب قوله احتذي
-  واختلفوا فيما من الأبناءِ <> بقي والتفصيل فيه جائي:
-  فنجل بربصٍ يقول بعضهمْ <> بأنه أخُ لأم عندهمْ
-  وبعضهمْ جعله ابن أختِ <> وبعضهمْ جعله ابن بنتِ
-  أما الذي يدعى بإعْلِ فالذي <> شُهر كونه ابن راحٍ فاحتُذي
-  وذا عليه أنه لا إرث لهْ <> منها وقد صححه من نقلهْ
-  فالله يرحم الفقيدة التي <> عند بلوغها الفطامَ أوْدتِ




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)