الرئيسية أخبار آسواغه مجحود كلوة وفرسن طلعة حقيقية اتشعشيع قالوا وقلنا اغن اكطاع الشاعر طويس تبراع مواقع غير مهمة من نحن؟

ولد حدمين لن يذهب إلى الحوض الشرقي حتى يقولها له الحاج عزيز -- رسالة من السعودية للرئيس الحاج عزيز عبر الواتصاب -- زميل مقطوع نعالة يرد على شي إلوح افشي -- صحفي ينصح المترشحين للرئاسة بالزواج مع الكهلات (هويته) -- شي إلوح افشي تتصل بالدرك الوطني على الرقم 116 -- الجنرال ولد مگت يعلن انطلاق حملة (نعم للتعديلات الدستورية) -- سابگ ما بعْناهْ... نزَّدْحو بيه -- ولد أمين يبحث عن مقعد ولد حدمين -- ويلٌ للشيوخ من فخامته..والرؤيا هذه أخبارها -- ش إلوح افش تنفرد بفيديو مروح بدر ولد عبد العزيز --      
 

الشاعر طويص يعارض قصيدة (البادّه)

الاثنين 17-06-2013


عارض الشاعر طويص قصيدة شهيرة وظريفة للشاعر الكبير: أبو بكر الديماني الملقب "بَكنْ" التي يقول في مطلعها:

-  وعاذلة هبت علي بلا مهل <> تعيرني بالفقر والعجز والكسل
-  وتظهر إشفاقا علي بزعمها<> وتوسعني نصحا بضرب من العذل

وهذا نص قصيدة طويص:

- وعاطلةٍ صَدّتْ عليّ بلا خجلْ <> تكسحُني بالفقرِ والعجزِ والكسلْ
- تقول بأني لستُ أملكُ بعرةً <> ولا أشتري الكرتاتِ والحوتِ والبصلْ
- تخاصمني دوما على كل مسلةٍ <> وتحلفُ أني لستُ أصلحُ للعملْ
- فلم أكُ يوما كالصحافي قاعدا <> لكل مديرٍ بالبروهِ إذا دخلْ
- ولم أكُ صفاقا ولست مُلحلحا <> ومن لمْ يُلحلحْ طاحَ قالت من المُقلْ
- فقلتُ لها ما ذا أعدلُ إنني <> مللتُ فقالتْ لا تملَّ ولا تكلْ
- وبكرْ بكورَ الطير ثمةَ لحلِحنْ <> وصفقْ لمن صادفتَ منهمْ ولا تملْ
- وظَحِّك لمن لاقيتَ راصكَ دائما <> ولو أنه قد كان أغسلَ من غسلْ
- وكوْررْ بتفرغْ زينَ في كل ليلةٍ <> وعدِّلْ لأولادِ البطارين في الحيَّلْ
- وظحك لهمْ صيداتِهمْ وصيودِهمْ <> وجُفً لهمْ في الغير مالم يكنْ يقلْ
- بذلك تغدو عن قريبٍ مشعشعا<> وتصبح نجما في الصحافة عن عجلْ
- وتصبح من أهل المواقعِ دائما <> تلحلحُ للمسؤولِ في كلما فعلْ
- وتكتب في كل الجرائدِ مدحَه <> وتخرطُ خرطا كل من كان فيه زلْ
- فقلتُ لها لا تدحسيني فإنني <> أرى أن ذاك الدهر قد فاتَ في الأزلْ
- فذلك دهر فات قد ماتَ أهلُه <> ودولتُه ولتْ كذاك الدُنى دُوّلْ
- فقد طاحتَ اسعارُ التلحلح عندنا <> كذلك قد ولى التشعشعُ واضمحلْ
- فقالت وللأحزابِ فاقصدْ فإنهم <> بكثرتهم في الناس قد يُضربُ المثلْ
- فقلت لها ما شفتُ أكثر منهمُ <> ولكن داء الفقر أكثرَهُمْ شملْ
- نعم فيهم من ليس يملك خمسةً <> كمثل ضمير الفصل ليس له محلْ
- يشفُ الذي قد جاء يوما لحزبِه <> فيحسبه قد حانَ من عمره الأجلْ
- فقد كنت لحلاحا لكل معارض <> ولم أدر هل طار التلحلح أم نزلْ
- ولحلحتُ أيضا للنظام وأهلِه <> ولحلحتُ للنواب والكلُ ما وصلْ
- فغرشْتُ أن الناس طاحتْ يُدِيهُمْ <> وأخْلعُ شيء عندهمْ من أتى يَسلْ
- وإن كان فيهمْ من تَبطْرنَ إنه <> بما عنده رامَ السلامةَ فاعتزلْ
- فقالتْ وأين المهرجاناتُ إنها <> أماكنُ للترقاعِ قلتُ اتركِ الجدلْ
- فلم يَرَ شخصٌ عندهمْ خربصيصةً <> ولو أنه قد باتَ بينهمُ وظلْ
- فقالتْ وهل جربتَ كشفَ عيوبهمْ<> وأسرارِهمْ في الناس قلتُ لها أجلْ
- كشفتُ خفايا كل لصٍ مُخادِعٍ <> ولكن خَنْز الريح لا يدحس الجُعلْ




إنشرها ولك الأجر :




مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد مديري الموقع.

أي رسالة أو تعليق؟
  • (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)

    texte
من أنت؟ (اختياري)

مجحود
 

آسواغه

تبراع

اتشعشيع

طلعة حقيقية 
     
جميع الحقوق محفوظة لجريدة ش الوح اف ش (لا تنقروا علينا ولا ننقر عليكم)